wasateah
المنتدى العالمي للوسطية
وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً
عدد الزوار page counter
ندوة فكرية بعنوان : "قضايا الإسلام المعاصر، كشمير نموذجاً"
الخميس, December 5, 2019

أقام المنتدى العالمي للوسطية  اليوم الأربعاء 4/12/2019 ندوة فكرية بعنوان : "قضايا الإسلام المعاصر، كشمير نموذجاً" شارك فيها سعادة السفير الباكستاني في الأردن السيد جنيد رحمات، ورئيس نادي خريجي الجامعات والمعاهد الباكستانية في الأردن السيد حسام أخو زهيّة، والأستاذ الدكتور حسن المومني والدكتور زكريّا الشيخ.

وفي بداية الندوة أشار المهندس مروان الفاعوري الأمين العام للمنتدى العالمي إلى أهمية قضيّة كشمير باعتبارها قضية إسلامية تتقدم على غيرها من القضايا ذات الإمتداد الإنساني الذي يجعلنا ننظر إلى هذه القضية كقضية خاصة.

وقال: إن دورنا بالتعريف بقضيّة كشمير يجب أن يسند بما يحقق التكامل الإعلامي والمعرفي والسياسي في تقديم هذه القضيّة أمام المحافل الدولية كقضيّة إسلامية إنسانيّة بامتياز، لا تقل شأناً عن مثيلاتها، بحيث يُنظر إليها كواحدة من القضايا الأبرز التي تستوجب حلاً عادلاً ومُرضياً لجميع الأطراف، استناداً إلى أسس العدالة التي أقرتها الشرائع السماوية والدساتير والأنظمة والقوانين الدوليّة التي تعتبرها مرجعية أصيلة عند تشريع القوانين الناظمة لعلمها.

إن التحوّلات الإقليمية التي نشهدها في عالمنا العربي والإسلامي والتي أبطأت العمل العربي والإسلامي المشترك من أجل حل القضايا العالقة كالقضيّة الفلسطينية وقضيّة كشمير وغيرها، ما زالت تُظهر المزيد من الضُعف في الجانب العربي والإسلامي للأسف لصالح الأعداء هنا وهناك، فالدول العربيّة التي أصابها الوهن السياسي والعسكري والإقتصادي باتت منشغلة في ترميم مجتمعاتها المحليّة جرّاء ما أصابها من حروب داخليّة وفتن وتدخّلات خارجيّة أتت على قوّتها العسكرية والإقتصادية وعلى نسيجها الإجتماعي، فأثقلت كاهلها بالديون وأظهرتها بمظهر الحاجة والعوز، بعدما كانت مصدراً ثراً من مصادر الثروة العربية والإسلامية التي يستند إليها الفعل العربي والإسلامي المشترك عندما تلم به الملمّات، ولذلك فإن مزيداً من الإنشقاقات بين الأقطار الإسلامية وداخل الكيان الواحد يُضعف الأمل في إيجاد عمل إسلامي مشترك في المدى المنظور لنخدم هذه القضيّة أو تلك، الأمر الذي يستوجب تقديم النصح والمشورة لكل صانع قرار حتى نؤخر حالة السقوط العام، أو نبدأ منذ اللحظة باستنهاض الهمم داخل البيت والأسرة والمجتمع والدولة والإقليم ككل وصولاً إلى الحالة التي نشعر معها بقدرتنا على استرجاع ما ضاع من حق هنا وهناك.

 

ثم تحدث الأستاذ حسام أخو زهيّة وقال، أن هذه القضية شهدت تطورات عدة في الفترة الأخيرة، وحظيت بالإشارات الإعلامية، وقال: إن هذه القضية اسلامية إنسانية تشبه القضية الفلسطينية لذا يجب الإهتمام بها على مستوى الشعوب حتى تمارس ضغوطها السياسية والإقتصادية والشعبية من أجل الضغط على الهند للوصول إلى حل لهذه القضية.

وقال: إننا نتساءل بمرارة كيف يحدث ما يحدث من جرائم ضد الأبرياء دون أن يلتفت إليها العالم.

لذا يجب على المؤسسات الدولية القيام بواجباتها حق قيام، وقال: إننا في في نادي خريجي الجامعات والمعاهد الباكستانية  وكمنظمة مجتمع مدني أن نقف مع الحق حيثما كان، ولذلك فإننا نقف مع جمهورية باكستان في قضيّتها في كشمير باعتبارها مصدر المياه الأول لباكستان ونقف معها كذلك لأنها قضية عادلة.

وقال: إن الشعوب تقع عليها مسؤوليات كثيرة ويجب عليها الوقوف إلى جانب القضية الكشميرية.

ثم تطرق إلى الأحداث الأخيرة التي قام بها رئيس وزراء الهند "مودي" من خلال ما يلي:

  1. إلغاء الحكم المحلي الذاتي للإقليم.
  2. إلغاء المادة 370 من الدستور الهندي التي تنص على خصوصية الإقليم الكشميري.
  3. إنزال قوات هندية إضافية ومنع التجوال.
  4. إغلاق المدارس والجامعات لإشعار آخر.
  5. قطع الإتصالات وشبكات الإنترنت عن الإقليم.
  6. اعتقال كافة موظفي الإدارة المحلية والحكم المحلي للإقليم
  7. عدم السماح للمنظمات الدولية الدخول إلى كشمير للإطلاع على واقع هذه الإجراءات.

ثم تحدث سعادة السفير جنيد رحمات فقال: قضية كشمير تشبه إلى حد كبير القضية الفلسطينية من حيث الأسباب والنتائج، فبريطانيا هي صاحبة العلاقة في كلا القضيتين، وتحدث حول الأعمال الوحشية التي تقوم بها الهند، مثلما تطرق إلى القرارات الدولية التي تناولت قضية كشمير للهند، وقال إن كشمير هي عبارة عن سجن كبير يمنع الدخول إليه من قبل الآخرين.

أما الدكتور حسن المومني فتحدث حول القضية من خلال بعدها الدولي وقال إنها من أهم القضايا العالمية المعقدة فلحقها ظلم كبير، وقال إن الخيار الأكثر أهمية هو أن تكون الباكستان دولة كبيرة نووية لتحفظ حقها في الوجود، وحقها في المطالبة بكشمير بحيث منح باكستان القوة الذاتية مثلما منحها الإحترام الدولي.

وقال: الأمر في المدى المنظور القريب والبعيد لن يتغيّر ما لم تتغير إحدى الدولتين.

وإن التحول في القوى يؤثر على الواقع الخاص بقضية كشمير كما هو الحال في فلسطين.

وإن قضية كشمير كقضية إسلامية لم تطرح للأسف كقضية إسلامية إنسانية ولم تجد صوتاً عربياً وإسلامياً لها في المحافل العربية والإسلامية.

أما الدكتور زكريا الشيخ فتحدث حول قضية كشمير في الإعلام العربي والإسلامي والدولي، وقال إن هناك غياب للإستراتيجية الإعلامية الخاصة بقضية كشمير، فالخطاب الإعلامي كان بين المد والجزر فهناك إعلام منحاز تجاه الهند وإعلام موجّه مرتبط بمرجعياته حسب الدولة التي ينتمي إليها، وإعلام له مرجعية إقتصادية وهناك إعلام محايد ليس له من الأمر شيء.

وفي ظل غياب الإستراتيجية الإعلامية لقضية كشمير غابت كشمير عن الساحة الإعلامية بشكل واضح.

وفي نهاية الندوة أجاب المحاضرون على مداخلات الحضور وأسئلتهم.

أضف تعليقاً

تتم مراجعة كافة التعليقات ، وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع المنتدى العالمي للوسطية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ولأي سبب كان ، ولن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة أو خروجاً عن الموضوع المطروح ، وأن يتضمن اسماء أية شخصيات أو يتناول إثارة للنعرات الطائفية والمذهبية أو العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث أنها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع المنتدى العالمي للوسطية علماً ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط.

Filtered HTML

  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Allowed HTML tags: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • Lines and paragraphs break automatically.

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.